تسجيل جديد
اختر لونك المفضل
 إبن الفرااات
 05:35 AM
 08.08.10
* من فضائل الصيام ، أن الله تعالى أضاف جزاء الصيام إلى نفسه الكريمة وذلك لعظم أجر الصيام قال تعالى في الحديث القدسي : (كل عمل بن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأناأجزي به) (متفق عليه) ، فهذا دليل على أن أجره كثير بلا حساب وذلك لأن في الصيام إخلاص لله تعالى ، وإلا فإنه بالإمكان أن يفطر بعيدا عن أنظار الناس ، ولكنه الخوف من الله ، والتعبد لله ، فبذلك استحق هذا الجزاء العظيم ، قال الله تعالى في الحديث القدسي المتفق على صحته : (يدع شهوته وطعامه وشرابه من أجلي) فهذا هو السبب الذي من أجله أختص الله سبحانه به الصيام له .

* ومن فضائل الصيام ، أنه جُنة ، يحفظ صاحبه بإذن الله تعالى من الأثام والوقوع في الحرام ، قال صلى اله عليه وسلم : (الصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، ولا يجهل ، فإن شاتمه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم) (رواه أحمد ومسلم والنسائي( .

* ومن فضائل الصيام ، أنه من أسباب إجابة الدعاء ، قال صلى الله عليه وسلم : (إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد) (ابن ماجة والحاكم) ، وقال المولى سبحانه في سياق آيات الصيام : (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذ دعان) (البقرة( .

* ومن فضائل الصيام ، أنه سبب من أسباب تكفير الذنوب ، كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر . ولما سئل عليه الصلاة والسلام عن صوم يوم عرفة قال : (يكفر السنة الماضية والباقية) وسئل عن صيام يوم عاشوراء ؟ فقال : (يكفر السنة الماضية) (مسلم( .

*ومن فضائل الصيام ، أنه يشفع لصاحبه يوم القيامة ، فقد روى الإمام أحمد في مسنده ، عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام : أي رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، قال : فيشفعان( .

*ومن فضائل الصيام ،أن للصائم فرحتان ، فهو يفرح عندما يفطر وبما يسره الله له من الصيام ، ويفرح بفضل الله وبرحمته عندما يلقى ربه وهو راض عنه ، فيجد الجزاء عند الله تعالى يجيده جزاء موفورا ، قال صلى الله عليه وسلم : (للصائم فرحتان يفرحهما إذا أفطر فرح بفطره ، وإذا لقي ربه فرح بصومه) (متفق عليه( .

* ومن فضائل الصيام ، أن الله اختص أهله بباب من أبواب الجنة لايدخل منه أحد غيرهم ، ففي الصحيحين ، عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إن في الجنة باباً يقال له : الريان ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لا يدخل منه أحد غيرهم ، يقال : أين الصائمون ؟ فيقومون فيدخلون ، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد( .

* ومن فضائل الصيام ، أن رائحة فم الصائم عند الله يوم القيامة أطيب وأفضل من ريح المسك ، فرب مكروه عند الناس محبوب عند الله تعالى ، والعكس ، قال صلى الله عليه وسلم : (والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك) (مسلم( .

* ومن فضائل الصيام ، أنه يقي الصائم من النار يوم القيامة ، وذلك إذا أتى به كاملاً من غير نقص مع بقية العبادات الأخرى ، وإذا فعل ما أمر الله به ورسوله ، واجتنب ما نهى الله عنه ورسوله عليه الصلاة والسلام ، قال صلى الله عليه وسلم : (لا يصوم عبد يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه سبعين خريفاً) (رواه الجماعة إلا أبا داود( .

*ومن فضائل الصيام ، أن الصائمين يوفون أجورهم بغير حساب ، فالأعمال الصالحة تضاعف في الأجر إلى أضعاف كثيرة ، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ، فالصابر على مشاق الصيام يوفي أجره كاملاً غير منقوص ، قال تعالى : (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب(

 الشبح
 09:13 AM
 08.08.10
كتبها الله لك في ميزان حسناتك
موضوع قيم ومفيد

 احمد الحايش
 10:46 AM
 08.08.10
بارك الله فيك ماقصرت
الحمدلله على نعمة الاسلام

 سعد العقيدي
 05:48 PM
 08.08.10
مشكور أخي إبن الفرات

في ميزان حسناتك مع التقييم تحياتي

 إبن الفرااات
 06:58 AM
 10.08.10
إخواني الأفاضل
الشبح
احمد
سعد
شكرا" لمروركم العطر
وبارك الله بكم
Up